عشر مهارات مهمة للقيادة

هل أنت قائد؟

لنقل الحقيقة، ليس كل شخص قائدًا. وهذه المقالة ليست لكل أحد. وهذا مقبول. ومن جهة أخرى، كثير من الناس قياديون رغم أنهم لا يدركون ذلك. وللقيادة مظاهر عديدة؛ ولكن المهم أن تفهم كيف تقود ولماذا.

هنا عشر مهارات رئيسة تحتاجها لتنجح كقائد:

  1. كن قدوة. لا يمكن أن تكون قائدًا من بعد، ذلك الشخص الذي لا يتواجد بين مرؤوسيه، وغير قادر على غمس يديه في العمل. وأفضل أساليب القيادة هو أن تكون قدوة – تنتقل إلى حيثما هناك حاجة، ولا تبخل بالمساعدة، وتتأكد من أن ما تطلب من عمل مفهوم بوضوح تام من قبل الفريق الذي يعمل معك.
  2. احمل كثيرًا من مشاعر العطف. فالقائد بدون مشاعر عطف ليس قائدًا. إذا كان كذلك فهو فقط يتعامل مع الورق، أو منفذ مهام، أو موظف حكومة. فمشاعر العطف عامل حفز كبير وتمكنك من إلهام الآخرين من خلال الحماس وضخهم بمشاعر العطف. وهذا لا يعني أن تكون مرحًا دائمًا، بل أن تؤمن بما تعمل وما تهدف إليه شركتك.
  3. كن منظمًا. القائد غير المنظم لا يمكن أن يقود. فالفوضى تقود إلى مزيد من الفوضى. وإذا كنت فوضويًا وغير منظم انعكس ذلك على فريقك أيضًا. وإذا كنت منظمًا كنت منتجًا أكثر وأيضًا كان كذلك كل من يعمل معك.
  4. فوِّض الصلاحيات. إنك لا تستطيع إنجاز كل الأعمال المنوطة بك. ويحتاج القادة العظام إلى القدرة على تفويض الصلاحيات بفعالية. ومفتاح التفويض الناجح هو أن تمنح حق إنجاز الأعمال للموظفين الموكل إليهم. فإنه لا يكفيهم فقط الشعور بأن هذه أعمالهم، بل يجب أن يؤمنوا ذلك.
  5. تحمل المسؤولية وتبنى العمل. على الرغم من تفويضك للصلاحيات ومنحك حق الإنجاز لفريقك، فيجب عليك أيضًا أن تتبنى العمل والمسؤولية الكاملة في جميع الأوقات. فيجب أن يعلم فريقك أنك خلفهم في الأوقات البهيجة والمحزنة على حد سواء. وهذا لا يعني أنك تغفر مطلقًا للموظفين أخطاءهم أو تتجاهل أعمالهم واجتهاداتهم الفوضوية؛ ولكنه يعني أنك تتحمل المسؤولية الشاملة.
  6. تواصل بفعالية. كلنا نعلم أنه يجب أن يملك القادة العظام مهارات تواصل فعالة. ولكن هناك جوانب معينة في العملية الاتصالية يتجاهلها كثير من الناس. فعلى سبيل المثال، من المهم أن تبلغ موظفيك أهمية أعمالهم ضمن  إطار أهداف المنشأة.  هل أعمالهم ثانوية أم هي ذات قيمة عالية للمنشأة؟وأيضًا غالبًا ما يتجاهل القادة إبلاغ الموظفين بالنجاحات التي تحققت. فيحتاج الموظفون إلى التوكيد ومعرفة مدى نجاح ما قدموا من عمل. فيجب أن يبلغوا بذلك.وكن دقيقًا ومحددًا. فالقادة غير الواثقين من أنفسهم غالبًا ما يسهبون في الكلام؛ بينما القادة فاقدو الرغبة يوجزون بشكل مخل. وسواء كنت تقدم شكرًا، أو نقدًا موضوعيًا، أو تحدد أهدافًا لعمل ما، فيجب عليك أن تفكر فيما ستقول وبأي نسق. كن محددًا، بشكل دقيق وموجز. أدخل في الجوهر مباشرة.
  7. كن شجاعًا وأمينًا. سيخجل القادة الجبناء من أية حالات غير عادية تظهر في أثناء إدارة الفريق. القادة شجعان وأمناء. إنهم يبلغون موظفيهم بما يحصل. لا تلبس على الآخرين ولا تربكهم. ولا تكن أيضًا سيء الطوية. يجب أن تتعلم كيف تقدم المعلومات لفريقك بأمانة وبأسلوب متوازن.
  8. كن مستمعًا جيدًا. من أهم صفات القادة ذوي المهارات العالية في التواصل هي أنهم مستمعون جيدون. إذا كان كل ما تريد أن تفعل هو الكلام، فأنت لست قائدًا. فالمحافظة  على الدافعية عند الناس تعني الاستماع إليهم، وطرح أسئلة عليهم، وفهم قضاياهم. فعندما تستمع أكثر، تستطيع أن تجيب بفاعلية وتصل إلى جوهر الأشياء أسرع.
  9. اعرف موظفيك. يجب أن تعرف موظفيك. ولا يجب أن تكون أفضل صديق أو تشاركهم مناسبات اجتماعية خارج العمل، ولكن اعرف ما يحركهم ويدفعهم للعمل. فتحتاج أن تعرف شيئًا عن حياتهم الشخصية؛ حيث حياتهم الشخصية خارج إطار العمل مهمة  لأن لها أثر كبير في نجاحهم أو إخفاقهم في العمل.
  10. كن تابعًا. لقد قال بنيامين ديزرايل، “يجب علي أن اتبع الناس. ألست قائدهم؟” فهذا القول يلخص كثير من النقاط بصيغة جميلة. فالقادة العظام هم أتباع أيضًا. فإذا كنت قائدًا دون أن تكون تابعًا للآخرين فأنت مستبد. ويعني أن تكون قائدًا وتابعًا أن تجد قيمة في فريقك، وتحصل على مزيد من الإلهام منهم، وتشجعهم على التواصل، وتكون منفتحًا معهم.

 قليل من الناس يتحولون إلى قادة عظام بين يوم وليلة. فيحتاج امتلاك مهارات القيادة وقتًا وتدريبًا. وعندما يكون لديك الرغبة في التعلم والعمل مع فريقك بتطبيق فنون القيادة وليس إملاء الأوامر فإن معظم موظفيك سيكونون سعداء في رحلتهم معك.

 هذه أقوال مهمة حول فن القيادة:

 “لا تخبر موظفيك كيف ينجزون أعمالهم، بل أخبرهم ما هو مطلوب منهم واتركهم يفاجئوك بالنتائج.” George S. Patton

 “ينجح تفويض الصلاحيات عندما يكون القائد الذي يفوض الصلاحيات أيضًا يعمل.” Robert Half

 “إن جوهر فن القيادة هو أن يكون لديك رؤية. فلا يمكن أن تنفخ في بوق لا يعتمد عليه”. Theodore M. Hesburgh

المصدر:

منقولة من هذه المقالة:

 10 Essential Business Leadership Skills

شاركـنـا !

أترك تعليق